News

Connexion

                       

وجه والي قسنطينة السيد عبد السميع سعيدون تعليمات صارمة للتكفل بالنقاط السوداء المتسببة في الفيضانات و يتعلق الأمر بحي بوالصوف، النقطة المتواجدة على مستوى المحطة النهائية للترامواي بزواغي سليمان و حي بن تليس حيث كلف المؤسسة العمومية " سوبت" بالتكفل بها في مدة 10 أيام على أقصى تقدير حيث يعاد انجاز قنوات صرف المياه بحجم اكبر يستوعب مياه التساقط .

و كان ذلك خلال خرجة ميدانية تفقدية نهار السبت أين وقف السيد الوالي على انطلاق أشغال صرف مياه الأمطار بالمحطة الشرقية التي عرفت تجمعا للمياه تسبب في عرقلة حركة المرور.

بالنسبة لمشروع تهيئة وادي الرمال و بومرزوق فقد تعهدت المؤسسة الكورية "دايو"  المعنية بتسليم المشروع خلال 3 أشهر  ، بينما أمهل السيد الوالي المؤسسة العمومية المكفلة بالتطهير " اونيدري"  مدة أسبوع لتدعيم الورشة و تسليم باقي المشروع في الآجال التعاقدية أو اللجوء إلى فسخ العقد و تكليف مؤسسة أخرى بإتمام الجزء المتبقي.

كما أمر السيد الوالي مدير الموارد المائية بتكليف الشركة الكورية بتطهير قناة واد الرمال قبل حلول فصل الشتاء تفاديا للفيضانات.

كما وجه تعليمات للمسؤولين المحليين بالشروع في التفكير في تسيير المساحات الخضراء المتواجدة على حواف الوديان بعد تسليم المشروع من قبل المؤسسات العمومية لتسيير المساحات الخضراء .

من ناحية أخرى أعطى الوالي تعليمات لمدير الأشغال العمومية من اجل إنشاء معبر يربط بين حي بومرزوق و حي شعاب الرصاص لتمكين السكان و التلاميذ من التنقل بأمان .

من بين المشاريع التي تفقدها السيد الوالي مشروع تهيئة حديقة باردو و بها اطلع على الأشغال الجارية حيث قدم له عرضا حول مشروع التهيئة و حول انزلاق التربة على مستوى الحديقة من قبل مكتب الدراسات المكلف بانجاز الخبرة، و قد ارجع الوالي الفصل في القضية بعد دراسة دقيقة للملف و الاجتماع مع كافة الفاعلين في الأيام القليلة القادمة مع عدم إجراء أي أشغال أخرى إلى غاية اتخاذ القرار النهائي .

بخصوص مشروع الحديقة الحضرية بحي زواغي سليمان ، أمر الوالي مديرية البيئة باستئناف الأشغال من قبل مؤسسة ايميفار بالأوعية العقارية المتوفرة و في حالة عدم استجابة هذه الأخيرة تقسم الأشغال المتبقية على المؤسسات العمومية المحلية لإتمام المشروع و وضعه تحت تصرف المواطنين  مع التركيز على إنشاء و تهيئة المساحات الخضراء.

             

                                                                                                                                                        خلية الاتصال