News

Connexion

    

عرفت الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي الولائي المنعقدة نهار اليوم، مصادقة النواب على الميزانية الإضافية لولاية قسنطينة لسنة 2017  و المقدرة بـ 598.319.208,71 دينار جزائري حيث سجل انخفاض في إيرادات الميزانية الأولية لسنة 2017  مقارنة بسنة 2016 قدر بـ 33 مليار سنتيم .

والي الولاية السيد كمال عباس  أكد  في كلمته خلال افتتاح أشغال الدورة  أن مخطط عمل الحكومة  الذي صادق عليه البرلمان بغرفتيه يأتي لإعطاء دفع جديد للتنمية على المستوى الوطني و خلق ديناميكية جديدة على مستوى بعض القطاعات و تمتين العلاقة بين الإدارة و المواطن و المضي قدما في السياسة الاجتماعية التي تنتهجها الدولة الجزائرية حيث تم التأكيد في برنامج عمل الحكومة على أولويات القطاعات الهامة على غرار التربية الوطنية، التكوين و التعليم المهنيين و السكن و القطاعات الأخرى المعنية بالانشغالات اليومية للمواطن حيث أكد في هذا المجال على التكفل بالبرامج السكنية في مختلف الصيغ و ذلك بعد أن بدأت الولاية في تلقي الأغلفة المالية الضرورية لعمليات التهيئة الخارجية و مختلف الشبكات التي عرفت تأخرا للإسراع في إتمام مختلف هذه البرامج و تسليمها لمستحقيها .

و خلال مناقشة  الميزانية الإضافية لسنة 2017 ، توجه  السيد الوالي إلى المدراء التنفيذيين الذين تسجل قطاعاتهم تأخرا في عمليات التجهيز المسجلة من اجل الإسراع في إتمام هذه البرامج  حيث تبلغ قيمة عمليات التجهيز المسجلة غير المنجزة 250 مليار سنتيم ما اعتبره الوالي بالأمر غير المقبول و الذي لا يرقي إلى رغبات المواطنين ، مضيفا انه يتعين على المدراء المعنيين نفض الغبار على قطاعاتهم مشددا على العمل على متابعة و تقييم مدى تنفيذ البرامج و العمليات المسجلة بمختلف القطاعات و الخروج من الإجراءات الإدارية و تنفيذ العمليات في ارض الواقع لتنعكس على تحسين الحياة اليومية للمواطنين .

كما كشف المسؤول الأول للجهاز التنفيذي عن تسجيل عملية خاصة من ميزانية الولاية لسنة 2018 ستقدم للمجلس الولائي تخص تأهيل المدينة الجديدة علي منجلي لاسيما رفع الأتربة المنتشرة  بالشوارع الرئيسية للمدينة و الأحياء الآهلة بالسكان و التي لا تحتوي على ورشات قائمة ما يسمح بمساعدة المؤسسات العمومية في تغيير وجه علي منجلي .

و بخصوص طلب بعض النواب الخاص بتسليم اللجنة المختصة لمحاضر الإعانات الموجهة للمؤسسات العمومية الولائية و البلدية  المعنية بالإنارة العمومية، رفع القمامة ، المساحات الخضراء و الطرق ،أكد الوالي استعداده للتحقيق في مصاريف الإعانات المقدمة لها و اتخاذ الإجراءات المناسبة في حال تسجيل أي تجاوز كما أكد أن الإعانات المقدمة لهذه المؤسسات لا تزال ضعيفة مقارنة مع مثيلاتها في الولايات الأخرى  و كذا بالنسبة للمهام المنوطة بها  كونها تقوم بمهام البلديات فيما بخص الخدمة العمومية و تحسين الإطار المعيشي للمواطنين .

 هذا و تم خلال هذه الدورة تأجيل مناقشة نشاط المجلس الشعبي الولائي خلال العهدة الانتخابية 2012-2017 بعد معارضة بعض النواب الذين اعتبروا ادراج هذا البند قبل نهاية العهدة بغير القانوني ، كما تم إضافة إلى المصادقة على الميزانية الإضافية لسنة 2017 و الحساب الإداري لسنة 2016 ، استخلاف السيد شلغوم هشام الفائز بعضوية المجلس الشعبي الوطني و متفرقات تخص عديد الانشغالات التي تمس الحياة اليومية للمواطن  .                                                                                                                                                           

 

خلية الاتصال