آخر الأخبار

 


0022

تسجيل الدخول

 

اختتام الدورة التكوينية في مجال الديمقراطية التشاركية بقسنطينة

 

           

 

اختتمت نهار اليوم الأربعاء 11 افريل 2018 الدورة التكوينية في مجال الديمقراطية التشاركية المنظمة

من قبل وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية بالشراكة مع الاتحاد الاوروبي و ذلك على

مستوى المركز الوطني لتكوين مستخدمي الجماعات المحلية و تحسين مستواهم و تجديد معلوماتهم بقسنطينة

حيث توجت اعمالها بإعداد دليل "للديمقراطية التشاركية " سيوزع  على 1514 بلدية عبر الوطن و على

المتكونين من اجل مرافقة المشاركين اثناء تطبيقهم لطرق و أدوات الديمقراطية التشاركية  قصد تكوين فاعلين

محليين في مرحلة موالية.

حيث تناول التكوين اربع محاور اساسية من خلال تشكيل ثلاث ورشات تم تسييرها من قبل خبراء من الجزائر،

كندا، ايطاليا و تونس تابعين لمكتب الدراسات الاوروبي "التير" و تمثلت المحاور في الحكومة المحلية و المساءلة

الاجتماعية، الميزانية التشاركية و بطاقة التقييم من قبل الجماعات كأداة للتقييم التشاركي للمرافق العمومية و كذا

طريقة اختيار المؤطرين للديمقراطية التشاركية .

الدورة شملت تكوين 180 من موظفي البلديات على مستوى 48 ولاية بالإضافة الى ممثلي المجتمع المدني التابعين

لاثنا عشرة (12) جمعية وطنية تابعوا هذا التكوين العملي على مستوى المراكز الوطنية لتكوين مستخدمي الجماعات

المحلية و تحسين مستواهم و تجديد معلوماتهم لوهران و قسنطينة .

و تهدف اساسا الى تعزيز معارف المشاركين و تزويدهم بتقنيات التنشيط و الوساطة ما سيسمح لهم بالمساهمة الفعالة

في تجسيد الديمقراطية التشاركية  .

و قد عرف الملتقى الختامي الذي حضره مدير التكوين بوزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية،

تنظيم ورشتي مناقشة لتقييم التكوين و كذا تقييم ظروف و شروط تجسيد الديمقراطية التشاركية في الجزائر

و ترسيخ ذهنية ضرورة اشراك المواطن و توطيد العلاقة بيه و بين الادارة  .

خلال الختام تم التأكيد على مواصلة تكوين اطارات و موظفي البلديات و تعميم العملية بعدها على جميع المنتخبين

المحليين في محور الديمقراطية التشاركية .

 

            

خلية الاتصال