آخر الأخبار

 


0022

تسجيل الدخول

 

575921 ناخب و ناخبة معنيون بالإدلاء بأصواتهم يوم غد الخميس

 

 

تقدر الهيئة الناخبة بولاية قسنطينة بـ  575921 مسجل  منهم 270522 ناخبة و 305399 ناخب معنيون بالتوجه إلى صناديق الاقتراع

للإدلاء بأصواتهم يوم غد الخميس 23 نوفمبر 2017 و اختيار ممثليهم في المجالس البلدية و المجلس الولائي ، حيث سينتخبون

عبر 210 مركز انتخاب ما يعادل 1345 مكتب موزعين ببلديات الولاية الاثنتي عشرة  .

و بلغت عدد القوائم المترشحة في المجلس الولائي 11 قائمة بمجموع 728 مترشح منهم 236 امرأة مترشحة أي بنسبة 32.42 بالمائة

نساء و 67.58 بالمائة رجال  ، فيما بلغ عدد القوائم المترشحة في المجالس البلدية 84 قائمة ما يعادل 2563 مترشح منهم 631  امرأة

  ما يعادل 32.66 بالمائة نساء مقابل 75.38 بالمائة رجال .

و قد أكد السيد والي على جاهزية الولاية للموعد الانتخابي ليوم غد الخميس 23 نوفمبر 2017 و ذلك  خلال تدخله أمس في إذاعة قسنطينة،

بتسخير كافة الوسائل المادية و البشرية  حيث بلغ عدد المؤطرين لهذا الموعد 19880 مؤطر مع توفير كامل العتاد اللازم من صناديق

الاقتراع، العوازل، الأختام و كذا الوثائق الانتخابية بالإضافة إلى  تغطية المراكز الخطوط الهاتفية الثابتة و النقالة و بجهاز الاتصال

اللاسلكي  .

بالنسبة للحملة الانتخابية أكد المسؤول الأول أن الإدارة وفرت كل الوسائل الضرورية منها 336 مكان للإشهار و 45 قاعة مضيفا أنها

جرت في ظروف حسنة في ظل احترام القانون و تميزت بانضباط الأحزاب، حيث لم تسجل أي خروقات  تذكر في المجال ما عدى

بعض عمليات التلصيق العشوائية لبعض القوائم المترشحة و تم تدارك الأمر بعد تدخل الإدارة و الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات .

و بلغت عدد التجمعات الشعبية المنظمة من طرف مختلف التشكيلات السياسية خلال الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم 29 أكتوبر

و أغلقت في 19 نوفمبر،  36 تجمع عبر مختلف دوائر الولاية.

كما أشرفت الإدارة بالموازاة، على تنظيم حملة تحسيسية للمشاركة في هذا الموعد الهام ببرمجة نشاطات متنوعة و لقاءات، قوافل تحسيسية

و دورات رياضية استهدفت جل الفئات المعنية بعملية الاقتراع بمشاركة مختلف المديريات التنفيذية ، كما كان للسيد الوالي عدة لقاءات 

مع المجتمع المدني  بدوائر الولاية و كذا مع مختلف الفاعلين  لتحسيسهم بأهمية الانتخابات المحلية .

و بخصوص تنقية قوائم الناخبين أكد الوالي أن العمل أنجز بصفة جذرية و نهائية عبر كافة دوائر و بلديات الولاية بفضل مجهوذات

الموظفين و أعوان الجماعات المحلية الذين عملوا 24 ساعة في اليوم  و سمحت بتطهير قوائم الناخبين من  الوفايات و التسجيلات

المزدوجة بفضل استعمال التكنولوجيات الحديثة التي اعتمدتها وزارة الداخلية و الجماعات المحلية من خلال رقمنة الحالة المدنية .

                                                                                                                                                             خلية الاتصال